غذاء مرضى السرطان وأفضل الطرق لفتح شهيتهم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غذاء مرضى السرطان وأفضل الطرق لفتح شهيتهم

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images (9).jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	19.5 كيلوبايت 
الهوية:	685



    يعاني مريض السرطان من العديد من الاضطرابات والتقلبات التي تقلل شهيته لتناول الطعام، وذلك بسبب تناول العديد من العلاجات الفموية وغيرها والتي تؤثر بشكل كبير على مراكز التذوق بالفم مما يجعله يشعر بتغير مذاق ورائحة الأطعمة فينفر منها، كل هذا بخلاف ما يعاني منه المريض من قيء وفقدان في الوزن أو زيادته والتهاب في الفم والمعدة، ولا يمكننا أن نغفل تأثير مرض السرطان على الحالة النفسية والجسدية للمريض، فالجانب النفسي يؤثر بشدة على المريض ودرجة تقبله للطعام، حيث يجعله منزعجًا وغاضبًا معظم الوقت مما يقلل الشهية لديه.

    خلال مرحلة المرض والعلاج لابد أن يحظى المريض بدعم واهتمام الأهل والأصدقاء حتى يتخطى تلك المرحلة بسلام دون أن يعاني من الوحدة والعزلة والانفراد، وهنا يجب أن يدعم الأهل المريض حتى يتمكن من تجاوز الاضطرابات النفسية والجسدية التي تقلل الشهية وتفقده القدرة على تناول الطعام بانتظام، ومن أهم الطرق التي يمكن للأهل اتباعها:
    • استشارة الطبيب المختص بشأن الوقت الأمثل لتناول الوجبات والأدوية حتى لا يتسبب ذلك في توتر معدة المريض مما يؤدي لحدوث القيء والغثيان.
    • إعداد وجبات غذائية متكاملة العناصر من المكونات المفضلة للمريض، وذلك لفتح شهيته وترغيبه في تناول الوجبة كاملة.
    • ترك أمر اختيار موعد تناول الوجبات للمريض نفسه، وعدم إرغامه على تناولها في أوقات محددة.
    • تجهيز عدة وجبات صغيرة الحجم وسريعة الإعداد لتكون جاهزة عند رغبته في تناول الطعام.
    • تقديم وجبات صحية وغنية بالبروتين والسعرات الحرارية والسوائل؛ والتي تدعم الجسم في رحلة مقاومته للمرض.
    • تقسيم الوجبات اليومية لعدد أكبر بكميات أقل لكل وجبة، مما يزيد من كمية الطعام الذي يتناوله المريض على مدار اليوم الواحد.
    • تؤثر البيئة المحيطة بالمريض بشكل كبير في قابليته لتناول الطعام، ولذلك يجب على المحيطين به تجنب المشاحنات والخلافات مما يسمح بوجود بيئة هادئة يمكنه التفاعل والاندماج معها.
    • ترك مساحة من الحرية للمريض، وافساح مزيد من الوقت المحدد لتناول الوجبة.
    • الاهتمام بتقديم كمية كافية من السوائل للمريض خلال اليوم حتى تعوض الفقد في السوائل الناتج عن الصراع مع المرض.
    • قد يحدث زيادة في وزن مريض السرطان نتيجة تجمع كمية من السوائل في الجسم بفعل تأثير بعض الأدوية والعقاقير العلاجية، وحينها يجب استشارة الطبيب، والذي سينصح غالبا بتناول مدرات للبول أو تقليل نسبة الملح في الطعام.
    • يجب على الأهل والأصدقاء أن يمتلكوا قدر كافي من الوعي بمرض السرطان وكيفية التعامل معه، ومعرفة حالة المريض وما تتطلب من إجراءات للتعامل معها على أمثل وجه، مع مراعات التقلبات النفسية التي يمر بها المريض إزاء ما يعاني من مرض لعين، عافانا الله وإياكم.

يعمل...
X