أسرار التفوق الدراسي وطرق تنمية مهارات الطفل.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسرار التفوق الدراسي وطرق تنمية مهارات الطفل.

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	boy-286240__340.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	81.8 كيلوبايت 
الهوية:	593



    لا شك أننا جميعًا نسعى لتحقيق التفوق والنجاح ونتمنى أن يكتسب أبنائنا من المهارات والقدرات ما يمكنهم من تحقيق ما يأملون في المستقبل بكل ثقة وخطى ثابتة.

    فالنجاح شعور ينبعث من داخل الفرد يعتمد في الأساس على مقدار ثقته بنفسه وقدراته ومواهبه التي تجعله مهيئ باستمرار لتنفيذ ما يصبو إليه.

    النجاح والتفوق على الأقران هدف يتمنى تحقيقه كل طالب مثابر، ولذلك سنقوم بعرض أهم أسرار التفوق الدراسي وطرق تنمية مهارات الطفل.


    أسرار التفوق الدراسي:
    يتم تحقيق النجاح والتفوق عبر عدة خطوات وأهمها:
    1. تحديد هدف واضح ودقيق ويمكن تحقيقه، مع مراعاة وجود هدف طويل الأمد وآخر قصير الأمد، وذلك لضمان الالتزام بالعمل عليه باستمرار.
    2. تنمية المهارات وتطويرها وبث الروح الإيجابية في العمل.
    3. معرفة قدر الوقت وأهميته والتي تحدث أثرًا كبيرًا في تحقيق النجاح والاستمرار عليه.
    4. إزالة جميع المشوشات التي قد تعيق فهم المناهج الدراسية فهما صحيحا مترويا.
    5. تطوير الثقة بالنفس والتي تزيد من قدرة الطالب على تحقيق التفوق الدراسي.
    6. التطلع المستمر للثقافة والمعرفة؛ حيث تنمي قدرات الطالب وثقافته.
    7. ممارسة الرياضة بشكل مستمر للاستفادة من فوائدها العديدة؛ حيث تنمي شعور الثقة بالنفس، بجانب بث الطاقة الإيجابية التي تعمل على دفع الطالب إلى الأمام.
    8. العمل على اختيار مجموعة من الأصدقاء منتقاة بعناية كبيرة، حيث أن سلوك التقليد سلوك متأصل في النفس البشرية، فالمرء على دين خليله.
    9. مكافأة النفس عند تحقيق الهدف المنشود يزيد من قابليتها لتحقيق النجاح والتفوق والاستمرار عليه.
    10. محاولة التصدي للمعوقات والمشكلات التي قد تعيق العملية التعليمية.
    كيفية تنمية مهارات الطفل:

    وهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها أن تنمي مهارات الطفل وقدراته وهي كالتالي:
    • العمل على تكوين نقطة اتصال وحوار بين الأم والأب والطفل، يحتل فيها الطفل مساحة من الحوار تكافئ ما هي عليه مع الأبوين.
    • تشجيع الطفل وتنمية وعيه وإدراكه منذ نعومة أظافره وذلك بتوسيع مداركه ومعرفته وثقافته.
    • الثقة في الطفل وفي إمكانية تحقيق شيء ما يجعله يعمل بجد على تحقيقه والفوز بالتحدي.
    • الاهتمام برغبات الطفل ومواهبه والتي حتما ستزيد من قدرته الإبداعية.
    • الاهتمام بالوسائل التكنولوجية الحديثة والعمل على مواكبتها، فهي من أكثر الوسائل التي ستنمي ذكاء الطفل ومهاراته.
    • توفير عدد مناسب من ألعاب التركيز والذكاء ومنها ألعاب الفك والتركيب والبازل.
    • وأخيرًا وليس آخرًا؛ يجب التنويه لأهمية تحفيظ الطفل القرآن الكريم والذي بدوره يعمل على زيادة تركيز الطفل وقدرته على الاحتفاظ بالمعلومات لأكبر وقت ممكن، بالإضافة لتنشيط العقل وتنمية مهارات الطفل لما به من قصص وعبر وبلاغة لن يجدها في أي كتاب آخر.
يعمل...
X